Beautiful Passages from “The Savior from Going Astray”

11 09 2010

Following are some passages that caught my attention in a letter from Abu Hamad AlGhazaly (a prestigious muslim scholar in the 4th century A.J ) called The Savior from Going Astray (المنقذ من الضلال) . The letter was sent as reply for someone messaged him asking for his experience in seeking the truth and identifying it among the different spiritual and philosophical doctrines. The letter is as close as it gets to a biography for AlGhazaly himself in a period where he was going into a serious dilemma concerning his doctrines and methods. He described how come he surveyed the methods and dogmas of his age to reach the truth, how come he kept swinging and jumping from one to another, how come he tried scholasticism, philosophy , theology, rationalism and even math and physics to reach his final destination where he found his peace; describing the flaws of each method he rejected and what made them inapplicable anymore to him to follow, he narrated and sorted them in a consecutive manner telling his own real story and experience along with his findings and conclusions of each phase he passed by.

Passage 1:
This is a the passage where he sums up his dilemma and the turning point that led him to his journey, he was then in Baghdad, a prestigious and honorable islamic figure:

وكان قد ظهر عندي أنه لا مطمع في سعادة الآخرة إلا بالتقوى ، وكف النفس عن الهوى ، وأن رأس ذلك كله ، قطعُ علاقة القلب عن الدنيا بالتجافي عن دار الغرور ، والإنابة إلى دار الخلود ، والإقبال بكُنه الهمة على الله تعالى. وأن ذلك لا يتم إلا بالإعراض عن الجاه والمال ، والهرب من الشواغل والعلائق.
ثم لاحظت أحوالي ؛ فإذا أنا منغمس في العلائق ، وقد أحدقت بي من الجوانب ؛ ولاحظت أعمالي – وأحسنها التدريس والتعليم – فإذا أنا فيها مقبل على علوم غير مهمة ولا نافعة في طريق الآخرة.
ثم تفكرت في نيتي في التدريس فإذا هي غير خالصة لوجه الله تعالى ، بل باعثها ومحركها طلب الجاه وانتشار الصيت ؛ فتيقنت أني على شفا جُرُف هار ، وأني قد أشفيت على النار ، إن لم أشتغل بتلافي الأحوال.
فلم أزل أتفكر فيه مدة ، وأنا بعدُ على مقام الاختيار ، أصمم العزم على الخروج من بغداد ومفارقة تلك الأحوال يوماً ، وأحل العزم يوماً ، وأقدم فيه رجلاً وأؤخر عنه أخرى. لا تصدق لي رغبة في طلب الآخرة بكرة ، إلا ويحمل عليها جند الشهوة حملة فيفترها عشية. فصارت شهوات الدنيا تجاذبني بسلاسلها إلى المقام ، ومنادي الإيمان ينادي: الرحيل! الرحيل! فلم يبق من العمر إلا قليل ، وبين يديك السفر الطويل ، وجميع ما أنت فيه من العلم والعمل رياء وتخييل! فإن لم تستعد الآن للآخرة فمتى تستعد؟ وإن لم تقطع الآن هذه العلائق فمتى تقطع؟ فعند ذلك تنبعث الداعية ، وينجزم العزم على الهرب والفرار.
ثم يعود الشيطان ويقول: هذه حال عارضة ، إياك أن تطاوعها ، فأنـها سريعة الزوال ؛ فإن أذعنت لها وتركت هذا الجاه العريض ، والشأن المنظوم الخالي عن التكدير والتنغيص ، والأمر المسلم الصافي عن منازعة الخصوم ، ربما التفتت إليه نفسك ، ولا يتيسر لك المعاودة.
فلم أزل أتردد بين تجاذب شهوات الدنيا ، ودواعي الآخرة ، قريباً من ستة أشهر أولها رجب سنة ثمان  وثمانين وأربع مائة. وفي هذا الشهر  جاوز الأمر حد الاختيار إلى الاضطرار ، إذ أقفل الله على لساني حتى اعتقل عن التدريس ، فكنت أجاهد نفسي أن أدرس يوماً واحداً تطييباً لقلوب المختلفة  إلي ، فكان لا ينطق لساني بكلمة واحدة ولا أستطيعها البتة ، حتى أورثت هذه العقلة في اللسان حزناً في القلب ، بطلت معه قوة الهضم ومراءة الطعام والشراب: فكان لا ينساغ لي ثريد ، ولا تنهضم لي لقمة ؛ وتعدى إلى ضعف القوى ، حتى قطع الأطباء طمعهم من العلاج وقالوا:  هذا أمر نـزل بالقلب ، ومنه سرى إلى المزاج ، فلا سبيل إليه بالعلاج ، إلا بأن يتروح السر عن الهم الملم .
ثم لما أحسست بعجزي ، وسقط بالكلية اختياري ، التجأت إلى الله تعالى التجاء المضطر الذي لا حيلة له ، فأجابني الذي يجيب المضطر إذا دعاه  ، وسهل على قلبي الإعراض عن الجاه والمال والأهل والولد والأصحاب

Passage 2:
In the following passage he was talking about how humans are born with no knowledge and then they start to imitate their surround, and how come this copying attitude can stop when they start to wonder and ask questions to formulate their own understandings, and then he made this beautiful analogy:

إذ لا مطمع في الرجوع إلى التقليد بعد مفارقته ؛ و من شرط المقلد  أن لا يعلم أنه مقلد ، فإذا علم ذلك انكسرت زجاجة تقليده

Stating that you can never go back to thoughtless copying after you got over it. It is simply not possible.

Passage 3:

والغرض الآن حكاية حالي ، لا الإنكار على من استشفى به (يقصد علم الكلام)، فإن أدوية الشفاء تختلف باختلاف الداء. وكم من دواء ينتفع به مريض ويستضر بـه آخر!

This was at the end of him rejecting the theology and proving that it can’t work as a solution. And I must say I was surprised to read the previous passage, because it shows a maturity in thinking that you rarely find in his era. Saying the method X is wrong, it’s not working and these are my proofs, but yeah it may work for someone else.  In fact, till this day, it’s not easy to find someone saying similar words.

Passage 4:
His conclusion of what should be the operational limits of human mind:

وعلى الجملة : فالأنبياء عليهم السلام أطباء أمراض القلوب ، وإنما فائدة العقل وتصرفه أن عرّفنا ذلك وشهد للنبوة بالتصديق ولنفسه بالعجز  عن درك ما يدرك بعين النبوة ، وأخذ بأيدينا وسلمنا إليها تسليم العميان إلى القائدين ، وتسليم المرضى المتحيرين إلى الأطباء المشفقين. فإلى ههنا مجرى العقل ومخطاه وهو معزول عما بعد ذلك ، إلا عن تفهم ما يلقيه الطبيب إليه.

Passage 5:
His counter argument for philosophy’s doubt-based-arguments denying the concept of prophecy:

فإنا لو فرضنا رجلاً بلغ وعقل ولم يجرب المرض ، فمرض ، وله والد مشفق حاذق بالطب ، يسمع دعواه في معرفة الطب منذ عقل ، فعجن له والده دواء ، فقال: (( هذا يصلح لمرضك ويشفيك من سقمك. )) فماذا يقتضيه عقله ، إن كان الدواء مراً كريه المذاق ، أن يتناول؟ أوَ يَكذب ويقول: (( أنا لا أعقل مناسبة هذا الدواء لتحصيل الشفاء ، ولم أجربه! )) فلا شك أنك تستحمقه إن فعل ذلك! وكذلك يستحمقك أهل البصائر في توقفك! فإن قلت: (( فبَم أعرف شفقة النبي صلى الله عليه وسلم ومعرفته بـهذا الطب؟ )) فأقول:  وبم عرفت شفقة أبيك وليس ذلك أمراً محسوساً؟ بل عرفتها بقرائن أحواله وشواهد أعماله في مصادره وموارده علماً ضرورياً لا تتمارى فيه

I like this letter, not because I agree with all its findings (after all, some of its doctrines and arguments were beaten by time). I do like it because it reflects a bright example of a human’s sincere seek for the truth. It shows how someone can throw himself in the land of wonder, use all the available tools in his era to push the limits of his mind, and finally come up with something! This was the way that led him to finally reach a destination….And maybe it’s proper to mention that this is also the way that every human achievement was done by!

Reda Maged

Advertisements

Actions

Information

2 responses

23 09 2010
gjoez

اللهم اتنا الحكمة التي من اتاها أوتي خيرا كثيرا

احنا بعيد أوي أوي أوي يا رضا

The long passage at the beginning of the post reminded me how rare we “sit with ourselves” like that.
We stopped thinking and we are just living, taking life itself for granted..
This is a sin at its own.

24 09 2010
Reda Maged

elly yefla2 ba2a ya gjoez…that this is history, and we’re not even starting from his ending point. I can understand ppl living with no thoughts at all then followed by ppl who put their lives into critical thinking, but the opposite is what I can’t understand, this is a real recession.
This is a guy that has put a meaning for his deeds, this Defines him; but when u look now at the typical bright examples that define ppl u find stuff like:
“He started from the Zero and now riding a BMW”
“She got all her daughters married, GOOD marriages”

The “taking life for granted” is so true, it’s like we have took a strict decision to excel in living and to forget why we live.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s




%d bloggers like this: